أهم الأخبار

إلى أين ستذهب أموال المنحة القطرية بعد وصول السفير القطري محمد العمادي إلي غزة ؟!

السفير القطري محمد العمادي و المنحة القطرية

وصل مساء أمس الأحد عبر معبر بيت حانون “إيرز” وفد قطري رفيع المستوى يترأسه السيد الحردان نائب السفير القطري محمد العمادي محملاً بالآموال القطرية البالغ عددها 15 مليون دولار أمريكي تم تسليمها للجنة القطرية لإعادة الاعمار في غزة و علي وجه السرعة غادر قطاع غزة عبر ذات المعبر متجهاً الي القدس للإلتحاق بباقي الوفد الوزاري المتواجد في القدس و عقبه دخول السفير القطري محمد العمادي رئيس اللجنة القطرية لاعادة اعمار قطاع و الموكل اليه مهام متابعة شئون قطاع غزة من قبل قطر ..
و يعتبر السفير القطري محمد العمادي من الشخصيات المرغوبة محلياً و دولياً و التي لعبت دوراً كبيراً و هاماً في السنوات الاخيرة في أكثر من ملف داخل قطاع غزة منها:
– رعاية ملف التهدئة بين الجانب الفلسطيني و الاسرائيلي الي جانب رعاية مصر و الامم المتحدة.
– متابعة ملف اعمار قطاع غزة بعد حرب 2014.
– الاشراف علي المشاريع الانسانية و الخدماتية داخل قطاع غزة و الممولة من قطر.
– تقديم المساعدات العينية و النقدية لسكان القطاع من أجل المساعدة في تخفيف الحصار عن سكان القطاع.
– المساعدة في انشاء حلول استراتيجية في قضايا الغذاء و الدواء التي تواجه قطاع غزة.
– المساعدة في انشاء حلول استراتيجية لمشكلة الكهرباء في قطاع غزة و القائمة منذ عام .2006

من أجل ذلك فإن زيارة السفير القطري محمد العمادي تكون محل اهتمام الكثيرين سواء داخل قطاع غزة أو خارجه, و تأتي هذه الزياة الحالية في ظل تعقد الأوضاع الإنسانية داخل القطاع الي جانب توتر الاوضاع الامنية بين الجانبين الفلسطيني و الاسرائيلي و تلكؤ الجانب الاسرائيلي في تنفيذ تفاهمات التهدئة الأخيرة من اجل تفادي التصعيد العسكري بين الجانبين في حين ان زيارة العمادي قوبلت بالكثير من الاعتراضات في اسرائيل و سخط كبير في الاوساط الاسرائيلية حيث تعتبر زيارة العمادي محل خلاف دائم بين اعضاء الكنيست الاسرائيلي و الحكومة الاسرائيلي و قيادة الجيش الاسرائيلي لما لها من تأثير علي اوساط المجمتع الاسرائيلي و التي قد تطيح بأي حكومة خلال الانتخابات الاسرائيلية حيث يعتبر الاسرائيليون السماح للعمادي بزيارة قطاع غزة و نقل الاموال إليها انها استسلام من الحكومة الاسرائيلية و استجابة لمطالب حماس و رضوخ لشروط الفلسطينين.

و حسب مصادر مطلعة فإن زيارة العمادي تهدف الي حلحلة العديد من القضايا الشائكة في ملف التهدئة حيث انه من المعروف ان قطر تدفع مبالغ مالية طائلة من اجل تحسين المعيشة للفلسطيني داخل القطاع و ذلك من ضمن اعتراف قطر بدورها الاخوي و الانساني تجاه سكان القطاع, و حسب المصدر فإن السفير القطري محمد العمادي الي جانب الوفد القطري جاء محملاً بالأموال القطرية و التي تقدر بـ 25 مليون دولار امريكي سيتم توزيعها علي النحو التالي:
– 10 مليون دولار من اجل تسديد فاتورة كهرباء قطاع غزة خلال فترة  6 شهور قادمة.
– 15 مليون دولار تم نقلها الي قطاع غزة سيتم توزيعها على النحو التالي:
” 10 ملايين دولار ستيم توزيعها علي الاسر المحتاجة بواقع 100$/100 ألف اسرة محتاج, سيتم الصرف من خلال مكاتب البريد الحكومي في غزة خلال يومين \\ , 5 ملايين دولار امريكي من اجل تغطية مصاريف مشاريع الامم المتحدة التي تم الاتفاق عليها ما بين قطر و الامم المتحدة ضمن تفاهمات “التشغيل مقابل النقد” و المعروفة بإسم التشغيل المؤقت من اجل تخفيف البطالة في قطاع غزة بتمويل قطري كامل و التي جاءت بعد رفض حماس استلام اموال قطر لرواتب الموظفين خلال فترة سابقة”.

و من المتوقع أن يلتقي السفير القطري محمد العمادي خلال زيارته بالعديد من المسئولين داخل القطاع في عدة لقاءات:

– لقاء قيادة حماس في قطاع غزة.
– لقاء قادة الفصائل و العمل الوطني الفلسطيني داخل القطاع.
– لقاء المسؤولين الحكومين القائمين علي ادارة الوزارات الحكومية و من أهمها وزارة الصحة و التعليم.
– لقاء النقابين و مسؤولي العمل النقابي داخل القطاع.

و من المتوقع التباحث مع السفير القطري محمد العمادي في عدة قضايا أهمها:

– تثبيت التهدئة و الي اين وصلت مرحلة تنفيذ تفاهمات التهدئة و بنود الاتفاق بين الجانبين الفلسطيني و الاسرائيلي.
– متابعة المشاريع القطرية التي تشرف عليها اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة.
– متابعة انشاء خزانات وقود كبيرة ملحقة الي جانب شركة توليد كهرباء غزة.
– التباحث في ألية و مشروع تشغيل خط الكهرباء الجديد 161 الذي سيعمل علي تخفيف حدة أزمة الكهرباء في القطاع.
– المساعدة في حل مشكلة نقص الدواء في مستشفيات وزارة الصحة الفلسطينية داخل قطاع غزة.
– متابعة ملف التشغيل المؤقت الذي تشرف عليه الامم المتحدة تحت بند ” التشغيل مقابل النقد”.

و من المتوقع ان تستمر زيارة السفير القطري محمد العمادي الي قطاع غزة لمدة يومين سيكون اللقاء الأهم خلالها لقاء رئيس المكتب السياسي لحماس د. اسماعيل هنية, علي ان تتبعها العديد من اللقاءات و الزيارات لعديد من الوفود الدولية و من اهمها وفد المخابرات المصرية و مبعوث الامم المتحدة من اجل متابعة تفاهمات التهدئة و المشاريع الأممية داخل القطاع.

 

من أجل متابعة الاخبار العاجلة و كل ما هو جديد يرجى متابعة صفحتنا علي فيس بوك من خلال الرابط التالي هنا

الكاتب: محمد اللحام
أكاديمي و مختص في الشأن الفلسطيني الداخلي
المصدر: مصادر خاصة + وكالات

Facebook Comments
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق