مال واعمال

العمل الحرّ من المنزل و خطورة تخفيض أسعار الخدمات مقابل الحصول على مبيعات !!

العمل الحر “”Freelancing ليس وظيفة كما يظن البعض مقارنة بالوظيفة التي تضمن لك الحصول علي راتب ثابت كل ثلاثين يوماً. توجه الكثير من الشركات في الوقت الحالي الي توظيف المستقلين مقابل تنفيذ خدمات محددة لصالح الشركة أو المؤسسة خلال فترة زمنية محددة, تنقضى علاقة الشركة بالمستقل عادةً بمجرد تنفيذ المهمة المطلوبة.

تجمع منصات العمل الحر بين مقدمي الخدمة “البائعين” و كذلك المشترين “أصحاب الشركات أو المؤسسات”.

في العمل الحر انت تبيع وقتك و جهدك علي شكل خدمة تنفذها مقابل المال و هذا يعتبر عمل شاق في حقيقته, لذلك يجب أن يتناسب المال مع حجم الجهد المطلوب -هكذا هو الأصل-.

ضع في مخيلتك, إذا كنت ستبيع وقتك مقابل المال، فعليك زيادة عائدك مقابل جهدك الذي ستقدمه حتي تشعر أنك تستفيد حقاً,عليك أن تركز أنك تبيع وقتك و ليس الخدمة وحدها, لذلك يجب أن يكون العائد المادي مجزئ حتي تستمر في هكذا عمل و إلاّ فإنك ستشعر بالجهد و التعب مقابل لا شيء أو عائد غير مجزئ.

ما هي المشكلة الكبيرة في بيع وقتك من أجل المال ؟؟!!

في الحقيقة أنت تملك وقت يمكنك بيعه و لكنك لا تملك وقت كافٍ لتنفيذ العمل و إنجازه بالمقابل.

راجع معي, هناك فقط 24 ساعة في اليوم.

حسنًا ، إذا كنت مثل معظم الناس ، فأنت على الأقل تحتاج إلى ست ساعات للنوم و ربما أكثر.
أيضا ، هناك واحد منك أنت فقط.

خلافاً لذلك, سيكون أمرا رائعا إذا كان لديك جيش منك مكرراً هناك حتى تتمكن وقتها من إنجاز العمل بجهد أقل و وقت أقل كذلك, فتستطيع وقتها توزيع نفسك للعمل في جميع أنواع المشاريع المستقلة المختلفة, و أن تدفع لنفسك تكراراً.

لكن لسوء الحظ ، هناك واحد فقط منك ، مع 24 ساعة فقط في اليوم الواحد.

و بهذا يتعين عليك أن لا تنجرف نحو الحصول علي كثير من الأعمال و المهمات التي تكون خارج نطاق قدراتك و طاقاتك كي تستطيع أن تنجز كل عمل علي حدة بشكل لائق يوثق مقدرتك عند الزبائن كي يدفعهم للعودة مرة أخرى إلى متجرك و شراء الخدمة مراراً و تكراراً و زيادة الأرباح و كسب المزيد من العملاء بهذا الشكل الاحترافي.

برأيك ما الذي سيحدث إذا طلبت من العملاء الانتظار لمزيد من الوقت ؟؟

بناءً على تجربتي ، سيبحث نصفهم على الأقل في مكان آخر, و يعتمد العثور على مستقل بديل علي مدى قوة المنصة التي تعمل بها.

من عيوب العمل الحر, أنه من السهل عليك أن تشعر أنك عالق في تقديم نوع واحد من الخدمة في نوع معين من السياق, مع مرور الوقت ستشعر بالملل و ستشعر أيضاً أن هذه الخدمة قد أصبحت قديمة بشكل سريعٍ جداً.

ستشعر بعد ذلك بأن الفوائد المرجوة لم تعد كذلك, و أنّ العمل شاقّ و أنّه ليس نزهة كما يعتقد البعض.

كذلك مع مرور الوقت ستشعر أنك عالق في تنفيذ الأعمال و المهمات المطلوبة و ليس لديك الوقت الكافي لتنمية مهاراتك, في حين أنّه يجب عليك التركيز على جانب تنمية المهارات من أجل الحفاظ علي التمييّز و التطوّر.

أيضاً ، هناك دائمًا فرصة واردة أن يقوم شخص ما بتخفيض سعر الخدمة التي تقدمها أنت من باب المنافسة.

عليك أن تفهم أن الغالبية العظمى من المستقلين إمّا أنّهم لا يجنون أي أموال على الإطلاق أو أنّهم يكسبون القليل جدًا من المال, و أخرين يصنعون ثروة.

هناك الكثير من الأسباب التي تخلق هذا الحال

بعض الناس يقومون ببساطة بعمل سيء ويحصلون على تقييمات و تعليقات سيئة.

عليك أن تتذكر أن توقعات نمو بيع خدماتك يتم بناءً على نوع الخدمات التي تقدمها و الأهم من ذلك هو جودتها.
على سبيل المثال ، اذا كانت خدمة تصميم الشعار هي 5 دولارات ، وقد أتيت أنت و قدمت نفس الخدمة بمبلغ 25 دولارًا ، فالفرص المتاحة في بيع خدمتك هي أنك لن  تحصل على الكثير من الطلبات, و أن حصلت فيمكنك المراهنة على أنها لن تكون أوامر متكررة.
لكي يعود العملاء ، يجب أن يشعروا أنهم يحصلون على قيمة قوية, يمكنك تقديم هذه القيمة بناءً على الجودة أو السعر، و في ظل هذه المنافسة الشديدة و سعة السوق و تخفيض الأسعار سيكون الأمر صعباً.

العمل علي منصات العمل الحر ليس بالأمر السهل و لكنه ليس مستحيلاً لذلك احرص دوماً أن تستخدم هذه المنصات بشكل جيد و تقدم خدمة جيدة و إلاّ فإن الإخفاق في تقديم الخدمات سيكون مجرد سباق نحو القاع.

عندما تعرض خدمة و تضع سعرها, تأكد من وضع سعر يلبيّ الحدّ الأدنى من متطلبات الربح بالنسبة لك, و لا تنظر إلى الأسعار الأخرى رغم أن اخرين كُثُر رُبما يقدموا سعر أقل مما تعرضه أنت, لكن كن واثقاً أنه لا محالة سيأتي زبون ما و يستطيع التميز بين جودة الخدمة و السعر المطلوب فيها.

نتحدث عن السعر الأقل لذات الخدمة, و نقول أقل بمعني أنه لا يلبي متطلبات الحد الأدني من تحقيق الربح من البيع, إذا كنت تعتقد أن المستقلين من الهند فقط كانوا يقبلون بأسعار منخفضة مقابل تقديم الخدمات، نقول توقف عن ذلك و فكر مرة أخرى.

اعتاد أن يكون مقدمو الخدمات منخفضة التكلفة قادمين من جنوب و جنوب شرق آسيا – في أماكن مثل بنغلاديش وسريلانكا وباكستان والهند والفلبين وإندونيسيا, لكن الآن، تحولت هذه الظاهرة إلى أفريقيا.

هذا هو السبب في وجود منافسة حادة حقًا ، و هو سباق نحو القاع من حيث السعر.
ليس من المنصف حقاً, إذا كنت ستبيع وقتك من أجل المال، فسيتعين عليك أن تقبل الاحتمال الحقيقي للغاية بأنك ستضطر إلى قبول أموال أقل و أقل لتظل قادر على المنافسة.

الآن ، إحدى الطرق للتعويض عن هذا الواقع المحزن هي المشاركة في هذا السباق, و يمكنك خفض السعر الخاص بك إلى أقل قيمة ممكنة من أجل زيادة حجم المبيعات.
لكن لسوء الحظ، مزيد من المبيعات تعني مزيد من العناية و مزيد من الجهد و التعب و مزيد من حرق الوقت من أجل تنفيذ و إنجاز المهمات المطلوبة,  و ربما عائد غير مجزئ عن الجهد المبذول.
 تذكر دوماً أنك في سباق حقيقي مع نفسك و منافسيك من مقدمي الخدمات المستقلين الاخرين, و في السباق دائماً هنالك فائزون و انك ما دخلت هذا السباق لتخسر.

و كن علي ثقة أن النجاح في هذه الأعمال هو حليف المميزين دوماً, و الربح الحقيقي هو كسب نفسك و كسب المزيد من العملاء الجدد و زيادة ثقة العملاء الحاليين عندك, و يأتي ذلك كله من خلال تقديم قيمة حقيقية للخدمة التي تقدمها من حيث السعر و الجودة, و تبقى هنالك دوماً الكثير من الأسرار التي يجب عليك معرفتها و تعلمها من أجل التمييز عبر هذه المنصات الحرة.

كي لا يفوتك جديد منشوراتنا يمكنك الاشتراك في قائمتنا البريدية و كذلك متابعتنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك و تويتر

و نشكر لكم حسن المتابعة

 

Facebook Comments
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock