أهم الأخبار

خطة اسرائيل الاستراتيجية للسنوات الـ 5 القادمة في التعامل مع قطاع غزة و القضايا الاستراتيجية

في هذه المقالة القصيرة أضع بين أيديكم توقعات خطة اسرائيل الاستراتيجية للسنوات الـ 5 القادمة في التعامل مع قطاع غزة و القضايا الاستراتيجية الهامة و كيفية التعامل مع المخاطر التي تواجه امن دولة اسرائيل من خلال التهديدات الأمنية و العسكرية التي قد تؤدي لحدوث تغييرات إقليمية و استراتيجية كبيرة في المنطقة و العالم بأسره.

خطة اسرائيل الاستراتيجية للسنوات الـ 5 القادمة:

 

قوات اليش الاسرائيلي
جندي من قوات اليش الاسرائيلي و ميركافاة
اسرائيل تسعى للتطبيع مع الدول العربية و الاسلامية بما في ذلك دول الخليج العربي و على رأسهم عُمان و الامارات و البحرين و الامارات و السعودية.
– تريد اسرائيل التغلغل في أسيا و إقامة علاقات استراتيجية مع دول اسيوية كبرى مثل “الهند – الصين – ماليزيا – اندونيسيا”
– لا تريد اسرائيل اي حرب مع غزة خلال هذه الفترة الحرجة و المهمة التي قد تؤدي إفشال كل مخططاتها الدبلوماسية.
– تسعى اسرائيل الي إنشاء مزيد من الاتفاقيات الصناعية و التجارية و التبادل العلمي و البحثي مع باقي دول العالم و بالذات دول اسيا و الخليج العربي.
– تسعى اسرائيل الي تثبيت التهدئة علي الشكل الحالي و الموجودة عليه الأن و لا تسعى إلى تطوير هذا الاتفاق الي حال يُفضى إلى حل حقيقي و جذري في قطاع غزة.
– تسعى اسرائيل إلى التعامل مع غزة من خلال ملف الجنود المخطوفين و المفقودين فقط و من خلال مشاكل و قضايا القطاع الانسانية و ليس إلى حل حقيقي و اتفاقية سلام أو صفقة تبادل مع غزة كما يروج البعض.
– سيبقى الحال في غزة و الضفة و القدس و الـ 48 علي ما هو عليه الان انفصال بين جميع الساحات و أن تلعب اسرائيل علي التناقضات الموجودة بين كل الاطراف الفلسطينية و مزيد من التمزق و التشتت بين الفرقاء.
– اسرائيل لا تريد أن تبادر لأي حرب قادمة مع قطاع غزة أو دول الجوار مثل سوريا أو لبنان في الوقت الحالي.
– تسعى اسرائيل حالياً إلى تعزيز الدور العسكري و الأمني مع دول الخليج العربي في ظل الصراع الفارسي العربي في مضيق هرمز و الصراع العسكري في اليمن.
– تريد اسرائيل ترميم العلاقة بين تركيا و اسرائيل من خلال إبرام صفقات تجارية جديدة بين الدولتين من أجل خلق فضاء سياسي جديد يحد من تقارب دول العالم الاسلامي السياسي المتعاطف مع جماعة الاخوان المسلمين التي تسعى لمحاربة اسرائيل, و جذب تركيا الى مربع التطبيع الحقيقي و التضامن مع اسرائيل اكثر من التعاطف مع القضايا الاسلامية الهامة و الكبرى.
– تسعى اسرائيل الى الحد من تغلغل الجماعات العسكرية المناهضة لدولة اسرائيل في جبهة الشمال جهة لبنان و سوريا, و الحد من التغلغل الايراني في سوريا و ابعادهم عن الشريط الحدودي جهة الشرق و محاولة تعزيز الدور الروسي في سوريا الذي يعمل علي كبح جماح القوات الايرانية و العسكرية السورية.
– تسعى اسرائيل إلى تجفيف منابع الدعم للحركات العسكرية في قطاع غزة, من خلال انشاء مزيد من الاتفاقيات التي تسعى الي ايقاع المزيد من العقوبات علي الدول المتعاطفة و المتعاونة مع هذه الحركات من خلال تهمة الارهاب.
– كل شئ وارد أن تباغت احد الجبهات اسرائيل لتقلب الخطط الموضوعة و تحويل أولويات العمل الأمني و الاستخباراتي الأهم فالمهم ..
 
هذا و الله أعلى و أعلم
 
كل ذلك مجرد توقعات للمرحلة القادمة بناء علي المعطيات علي الأرض و المتابعة للأحداث و المقالات و المنشورات المتوفرة عبر شبكة الانترنت.
للمزيد يرجى الاشتراك في قائمتنا البريدية و متابعتنا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
Facebook Comments
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock