مجتمع

أسوأ 10 كوارث نووية عرفها الانسان على مر التاريخ حتى يومنا هذا 2019

تعتبر الكوارث النووية الشبح المرعب الذي يهدد البشرية أجمع, أو محو قارات بأكملها, و قد يؤدي إلى انقراض الجنس البشري في أسوأ الحالات.

المحتويات:

متى عرف العالم القنابل النووية

أهم الكوارث النووية التي هزت العالم

تشيرنوبل
فوكوشيما
كيشيتيم
ويندزكال
جزيرة الأميال الثلاثة
غويانيا
RA-2
سي1
سان لوران
توكيمورا

الخلاصة

 

متى عرف العالم القنابل النووية

بدأ التعرف على القنابل الذرية و النووية منذ القصف الذرّي النووي نهاية الحرب العالمية الثانية في أغسطس عام 1945, في الهجوم الذي شنته الولايات المتحدة الأمريكية ضد اليابان من خلال قصف ميدنتي هيروشيما وناغازاكي و كانت هذه القنابل معروفة باسم “السلاح النووي الولد الصغير على مدينة هيروشيما ثم تلاها قنبلة الرجل البدين التي أطلقت على مدينة ناجازاكي”, و قتلت القنابل ما يصل إلى140000 شخص في هيروشيما، و80000 في ناغازاكي بحلول نهاية سنة 1945، حيث مات ما يقرب من نصف هذا الرقم في نفس اليوم الذي تمت فيه التفجيرات.

انفجار القنبلة الذرية في هيروشيما موقع حديث الصباح
انفجار القنبلة الذرية في هيروشيما موقع حديث الصباح

و منذ ذلك الحين تعتبر الكوارث الناجمة عن القنابل النووية أو مشاكل المفاعلات النووية هي الأسوأ، والأكثر تدميراً لحياة البشر، وتلويثاً للبيئة بكل أنظمتها.

و منذ العام 1990 قامت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتصميم ما يُسمى المقياس الدولي للحوادث النووية لقياس مقدار الضرر الناجم عن الكوارث النووية، والذي يشبه إلى حد ما مقياس «ريختر» لقياس قوة الزلازل. ويحتوي هذا المقياس على ثماني مستويات، تتدرج من المستوى صفر، الذي يمثل عطلاً في المفاعل النووي، حتى المستوى السابع، الذي يمثل كارثة حقيقة.

و عبر التاريخ الحديث هناك العديد من الكوارث النووية، التي تسببت في خسائر هائلة تقدر بالمليارات و ألاف الضحايا البشرية, في هذه المقالة سنسرد لكم أسوأ 10 كوارث نووية عرفها الانسان عبر التاريخ منذ إلقاء قنبلة ناغازاكي و هيروشيما في اليابان حتي يومنا هذا, و سنسردها لكم مرتبة ترتيباً تنازلياً حسب حجم أثار الكارثة التي خلفت وراءها آثاراً لم تُمح حتى الآن:

تشيرنوبل – أوكرانيا 1986 «المستوى 7 – مستوى الكارثة»

مفاعل تشيرنوبل موقع حديث الصباح
مفاعل تشيرنوبل موقع حديث الصباح

تعد كارثة مفاعل تشيرنوبل النووي في الاتحاد السوفييتي – 26 أبريل/نيسان 1986على نطاق واسع هي أسوأ الكوارث النووية في التاريخ. وهي واحدة من حادثتين تم تصنيفهم في المستوى السابع في ترتيب الوكالة الدولية للطاقة الذرية. حيث إن التسرّب الإشعاعي الناتج عن الانفجار كان أكبر 100 مرة من التسرّب الإشعاعي الناتج عن قنبلتي هيروشيما وناغازاكي، اللتين أسقطتهما الولايات المتحدة في اليابان، خلال الحرب العالمية الثانية.

وكانت نتائج حادثة تشيرنوبل كارثية بكل المقاييس، حيث توفي اثنان من العاملين بالمفاعل بسبب الانفجار، فيما توفي 60 شخصاً مباشرةً نتيجة تعرضهم للإشعاع الناتج عن الانفجار. أما عن عدد الضحايا، في الأيام التالية للكارثة، فتتراوح بين الـ4000 آلاف شخص بحسب تقرير منظمة الصحة العالمية و20 ألفاً بحسب تقديرات منظمة السلام الأخضر. إلى جانب الأطفال الذين وُلدوا بتشوهات لا حصر لها، والآلاف الذين أُصيبوا بالسرطان. بالإضافة إلى مقتل جميع الحيوانات التي وُجدت في منطقة المفاعل المنفجر وتلوث النباتات، والمياه.

وقد تم إجلاء جميع سكان مدينتي تشيرنوبل، وبريبايات، المحيطين بالمفاعل. وأصبحت المنطقة المحيطة بالمفاعل تحتاج لمئات السنوات حتى تصبح قابلة للحياة الآدمية، على الرغم من زراعة المنطقة المحيطة بالمفاعل أشجاراً وغابات.

ويعتقد أن من أسباب حدوث الانفجار أن التجربة غير مُتقنة، ولم تراع فيها معايير السلامة على الإطلاق، بالإضافة للتصميم الخاطئ للمفاعل من الأساس، كل ذلك أدى لانفجار المفاعل الرابع بمنشأة تشيرنوبل.

حدث اندفاع شديد القوة للطاقة المسؤولة عن تشغيل المفاعل الرابع، وعندما حاول العاملون إغلاق المفاعل فشلوا، بل زادت قوة اندفاع الطاقة، فانفجر المفاعل. ونتج عن الانفجار تسرب إشعاعي أثَّر على روسيا، وأوكرانيا، وبيلاروسيا، ودول الكتلة الشرقية من أوروبا.

شاهد الفيديو: انفجار القنبلة النووية الروسية في مدينة أكينسك “نيونوكسا” قبل أيام

فوكوشيما – اليابان 2011 «المستوى 7– مستوى الكارثة»

مفاعل فوكوشيما - موقع حديث الصباح
مفاعل فوكوشيما – موقع حديث الصباح

كارثة «فوكوشيما دايتشي» النووية من أسوأ الكوارث النووية في القرن الحادي والعشرين, ففي 11 مارس/آذار 2011، حيث حدث زلزال بقوة 9 ريختر، تسبب في موجات تسونامي، ضربت الساحل الشرقي لليابان. وكان من ضمن ما تأثر سلباً بهذا التسونامي مفاعل فوكوشيما النووي، حيث تسبب الزلزال في تعطل نظام الغلق الأوتوماتيكي للمفاعل، واستمر ارتفاع درجة الحرارة في قلب المفاعل، في الوقت الذي تعطل نظام التبريد المسؤول عن تخفيف حرارة قلب المفاعل.

وحدث تسرب بكميات كبيرة لغاز الهيدروجين؛ مما ساعد على حدوث العديد من الانفجارات في المفاعل. وفي النهاية استخدم المختصون مياه البحر لتبريد قلب المفاعل المشتعل, و يضاف بأن التعامل المحترف للحكومة اليابانية مع الكارثة قلل من حالات الوفاة إلى 2 من العاملين بالمفاعل، غير أن الإشعاعات لوثت الماء والغذاء في المنطقة.

وتعتبر كارثة فوكوشيما أكبر كارثة نووية بعد تشيرنوبل 1986. والوحيدة التي تقع في نفس التصنيف مع تشيرنوبل في المستوى السابع في تصنيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

كيشيتيم – روسيا 1957 «المستوى 6»

كيشيتيم – روسيا - موقع حديث الصباح
كيشيتيم – روسيا – موقع حديث الصباح

حدثت كارثة «كيشيتيم» الإشعاعية في 29 سبتمبر عام 1957 في مصنع «ماياك» موقع إنتاج البلوتونيوم للأسلحة النووية ومصنع لإعادة معالجة الوقود النووي في الاتحاد السوفييتي

صُنفت الحادثة بالمستوى السادس في تصنيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وتعد هذه الحادثة هي ثالث أسوأ الحوادث كارثية بعد تشيرنوبل وفوكوشيما. وقعت الحادثة في مدينة «أوزيورسك»، وهي مدينة مغلقة بنيت حول مصنع «ماياك». أطلق على الحادثة اسم «كيشيتيم» بعد أن تم إزالة اسم أوزيورسك وماياك من على الخرائط, و تعتبر هذه الحادثة من أكثر الحوادث تعتيماً حتى اللحظة, وسميت الكارثة كيتشيم، نسبة إلى أقرب بلدة معروفة.

نتج الانفجار عن فشل نظام التبريد الخاص بالخزان الذي يحتوي على ملايين الأطنان من المخلفات النووية للمحطة، وبدأت درجة حرارة الخزان ترتفع بشدة، مما أدى إلى التبخر والانفجار الكيميائي للنفايات المجففة، وأطلق الانفجار كميات كبيرة من الإشعاع النووي، التي امتدت إلى 15 ألف كيلومتر، وتسببت في قتل 200 شخصاً، وتعرض الآلاف للإشعاع النووي.

و لم تقم الحكومة بإبلاغ السكان بالحادثة إلا بعد أسبوع من الانفجار ثم بعدها بدأت الحكومة بإجلاء السكان من المنطقة, و لم يتم الكشف عن الحادثة إلا في عام 1979م, بعد خروج العديد من الدراسات الفيزيائية و البيولوجية التي تؤكد أن ما حدث عبارة عن انفجار نووي, مما دفع الحكومة للكشف عن بعض الوثائق السرية و التي تتحدث عن طبيعة ما جرى في تلك المنطقة.

ويندزكال – سيلافايلد – المملكة المتحدة 1957 «المستوى 5»

ويندزكال - سيلافايلد – المملكة المتحدة - موقع حديث الصباح
ويندزكال – سيلافايلد – المملكة المتحدة – موقع حديث الصباح

أسوأ كارثة نووية في تاريخ المملكة المتحدة حدثت في مدينة كمبرلاند بتاريخ 7 أكتوبر عام 1957, على الساحل الشمالي الغربي لإنكلترا و التي تعتبر جزء من مشروع انتاج القنبلة الذرية البريطانية, صنفت الكارثة في المستوى الخامس من مستويات الكوارث النووية.

وقعت الحادثة أثناء قيام العاملين بالمفاعل بأعمال الصيانة الروتينية واكتشفوا ارتفاع درجة حرارة أقطاب الغرافيت بالمفاعل، و على إثره شبّ حريق في قلب مفاعل الوحدة الأولى من منشأة ويندزكال المزدوجة،, واستمر الحريق ثلاثة وعلى أثره انطلقت كميات كبيرة من التلوث الاشعاعي الذي انتشر في جميع أنحاء المملكة المتحدة وأوروبا, خلفت الحادثة 240 إصابة بالسرطان تم ربطها بالحادث.

لم يتم إجلاء أحد من المنطقة المحيطة ولكن على قطر 500 كيلو متر من الحادث تم التخلص من الألبان المنتجة في القرى والأرياف المحيطة على مدار شهر كامل و ذلك خوفاً من خطر التلوث الاشعاعي للحليب.

وقد تم إغلاق المفاعل بعد أن تم تطهير المنطقة المحيطة به من الإشعاعات النووية، وتم بناء مفاعل جديد مكان المفاعل القديم وسُمي المفاعل الجديد باسم مفاعل سيلافيلد.

بنسلفانيا – جزيرة الأميال الثلاثة في أميركا 1979 «المستوى 5»

ثري ميلز - أمريكا - موقع حديث الصباح
ثري ميلز – أمريكا – موقع حديث الصباح

في الـ 28 من مارس (آذار) عام 1979، في جزيرة «ثري مايل» بولاية بنسلفانيا, حيث تعتبر كارثة تسرب اشعاعات محطة توليد الطاقة النووية هي الأسوأ في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

حيث انصهر مفاعلين نوويين في محطة توليد الطاقة النووية التجارية, بسبب خلل في نظام التبريد الخاص بقلب المفاعل، مما أدى إلى زيادة ضغط وحرارة قلب المفاعل. حاول العاملون بالمفاعل حل المشكلة، فقاموا بفتح صمام يسمح بتدفق المياه لقلب المفاعل لتبريده. وكان من المفترض أن يُغلق الصمام ذاتياً، لكنه استمر في ضخ المياه؛ مما أدى إلى تعطل نظام التشغيل الرئيسي للمحطة.

وبعد العديد من المحاولات، تم وقف تسرب المياه، وإعادة تشغيل المفاعل، ولكن بعد أن تسربت كميات كبيرة من الغازات المشعة مثل: الكريبتون، والزينون، واليود المشع. وصُنفت الكارثة عند المستوى الخامس في المقياس الدولي, و بالرغم من ذلك لم تسجل أية إصابات، أو وفيات حينها.

غويانيا – البرازيل 1987 «المستوى 5»

غويانيا – البرازيل - موقع حديث الصباح
غويانيا – البرازيل – موقع حديث الصباح

في الـ 13 من سبتمبر (أيلول) عام 1987 حدث تسرب إشعاعي كبير في مدينة غويانيا بولاية جوياس البرازيلية. بعد أن سرق وفكك جامعو خردة جهاز علاج إشعاعي قديم من موقع مستشفى مهجور بالمدينة. تم تداول الجهاز بين عدد من الأشخاص بشكل خاطئ دون إدراك لخطورة الجهاز أو المادة المشعة؛ مما أسفر عن أربع حالات وفاة، وقامت الدولة بفحص حوالى 112000 مواطن للتلوث الإشعاعي، كان من بينهم 249 شخص تعرضوا لنسب إشعاع كبيرة في أو على أجسادهم.

وفي عملية التنظيف، كان لا بد من إزالة التربة السطحية من عدة مواقع، وهدم عدة منازل, و قد وصفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأن هذا الحادث “من أسوأ الحوادث الإشعاعية في العالم“.

RA-2 في بيونس آيرس – الأرجنتين 1983 «المستوى 4»

RA-2 في بيونس آيرس - الأرجنتين - موقع حديث الصباح
RA-2 في بيونس آيرس – الأرجنتين – موقع حديث الصباح

ارتكب عامل خطأ أثناء إعادة تشغيل لوحة الطاقة؛ وقد تسبب الخطأ في انحراف الانشطار النووي بنسبة «310 أضعاف» في المنشأة «RA-2»؛ تسببت الحادثة بالموت الفوري لمشغل المفاعل، حيث تلقى كميات هائلة من الإشعاعاتأشعة جاما و الاشعاع النيوتروني“، إضافة إلى إصابة 17 عاملاً آخرين للإشعاع لكن تعرضهم للإشعاع لم يكن قاتلاً، كما أفادت التقارير بتعرض نحو ألف شخص لنسب ضئيلة من الإشعاعات التي لا يظهر تأثيرها مباشرة، وإنما قد ينتقل إلى الأجيال الأخرى.

سي1 – إيداهو – الولايات المتحدة 1961 «المستوى 4»

سي1 - إيداهو – الولايات المتحدة - موقع حديث الصباح
سي1 – إيداهو – الولايات المتحدة – موقع حديث الصباح

في الثالث من يناير (كانون الثاني) عام 1961، وفي المحطة التجريبية للطاقة «SL-1» “سي1“، تعرض المفاعل النووي التجريبي التابع للجيش الأمريكي إلى انفجار بخاري، وانهيار مفاجئ أدى إلى مقتل ثلاثة من العاملين، ونجم عنه إطلاق اليود المشع 131، ومنتجات الانشطار في الغلاف الجوي. لكن التسريب لم يعتبر هاماً بسبب موقعه في الصحراء البعيدة.

سان لوران – فرنسا 1969 «المستوى 4»

سان لوران – فرنسا - موقع حديث الصباح
سان لوران – فرنسا – موقع حديث الصباح

في يوم17 أكتوبر (تشرين الأول) عام 1969، وفي واحد من المفاعلات النووية الفرنسية في مدينة سان لوران المبردة بالغاز انصهر بشكل غير متوقع 50 كيلو جرام من اليورانيوم الوقود النووي داخل المفاعل. تم تقييم هذه الحادثة في المستوى الرابع، ويعتبر هذا اليوم على أنه أخطر كارثة نووية مدنية في تاريخ فرنسا.

توكيمورا – اليابان 1999 «المستوى 4»

توكيمورا – اليابان - موقع حديث الصباح
توكيمورا – اليابان – موقع حديث الصباح

حدث الأمر في أحد مراكز معالجة اليورانيوم ببلدة توكايمورا شمال العاصمة طوكيو, عندما قامت مجموعة من العمال غير المؤهلين بإضافة كمية من اليورانيوم المخصب إلى خزان هطول الأمطار، نتجت عنه فقدان السيطرة على بعض التفاعلات المتوالية، مما أدى إلى انفجار المفاعل. و تسرب الاشعاعات مما أسفر عن مقتل عاملين وتعرض قرابة 56 عامل و عدة مدنيين أخرين إلى كميات كبيرة من الإشعاع. وما زاد الأمر سوءًا أن 21 من المدنيين تعرضوا أيضًا إلى كميات من الإشعاع. و على الفور تم إخلاء السكان من مساحات تتعدى آلاف الكيلو مترات حول مكان الحادث.

الخلاصة:

قنبلة نووية - موقع حديث الصباح
قنبلة نووية – موقع حديث الصباح

يأخذ الموت أشكالاً متعددة، لكن أخطرها ذاك الذي يتجسد بشكل قنبلة نووية أو مفاعل نووي، هذا أبسط وصف للكوارث الناتجة عن انفجار المفاعلات النووية, حيث تعتبر الكوارث النووية هي الأسوأ، والأكثر تدميراً لحياة البشر، وتلويثاً للبيئة بكل أنظمتها، حيث يموت بسببها آلاف البشر وآلاف غيرهم يُشوهون، ومثلهم يُشردون بسبب التهجير القسري للمناطق المنكوبة.

للمزيد من المقالات يرجى الاشتراك في قائمتنا البريدية و متابعتنا عبر مواقع التواصل “فيس بوك و تويتر“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock