مجتمع

فوائد العدس : ما لا تعرفه عن شوربة العدس ؟!

شوربة العدس هي أشهر طبخة او شوربة على مستوى العالم. لكن ما لا تعرفه هو ما تحصل عليه عند تناولك لوجبة العدس الغنية بالكثير من الفوائد الصحية و الفيتامينات والمعادن التي ستتفاجأ بوجودها داخل العدس. في هذه المقالة ، نلقي نظرة على فوائد العدس وكيف يساهم في تعزيز الصحة ، وسنتتعرف على القيمة الغذائية الموجوده في العدس، وكيف يمكن دمجها في وجباتنا الغذائية المعتادة.

المحتويات “اضغط على العنوان ستنتقل للفقرة مباشرة” :

شوربة العدس - فوائد العدس
شوربة العدس – فوائد العدس

تعتبر حبوب العدس واحدة من أقدم الأطعمة الصحية في العالم. عرف المزارعون هذه الحبوب في الشرق الأوسط منذ ثمانية آلاف سنة قبل الميلاد ، وقد شقت هذه النبتة طريقها غربًا منذ ذلك الحين. على طول الطريق نحو الغرب. اعتبر الإغريقيون أن البقوليات وعلى رأسها العدس هي غذاء للرجل الفقير ، بينما كان المصريون في كثير من الأحيان يعتبرونها أجرة ملكية.

وينظر الناس إلى العدس على انها مصدر منخفض التكلفة وعالي البروتين. و يطلق عليه اسم لحم الفقراء.كما تستخدم أوراقه وقشوره كسمادٍ عضويّ يزيد الأرض خصوبةً، وعلف للأبقار الحلوب، كي يرفع إنتاجها من الحليب.

ما هي فوائد العدس الصحية؟

ينتمي العدس إلى عائلة البقوليات، ويوجد من العدس ألوان فمنه الأحمر والبني والأسود والأخضر. ويشتهر العدس باحتوائه على كميات عالية من البروتين والألياف.

و من المعروف عن العدس أنه سريع وسهل التحضير، وتكلفته المنخفضة  تجعله مصدراً محورياً من البروتين عالي الجودة للعديد من الناس في جميع أنحاء العالم.

تساهم الخضروات و الأطعمة النباتية كالبقوليات و التي من ضمنها العدس في الوقاية من الاصابة بالعديد من الامراض. وأثبتت العديد من الدراسات الطبية الحديثة  أن الأشخاص الذين يتناولون أطعمة نباتية صحية تقل لديهم مخاطر الإصابة بمضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية.

غالبًا ما توفر الأطعمة النباتية مجموعة واسعة من الألياف والفيتامينات والمعادن، وقد تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة. حيث تعمل مضادات الأكسدة ضد الأجسام الحرة والتي تم أكسدتها داخل الجسم. وهي مركبات في الجسم قد تساهم في إحداث الالتهابات والسرطان.

العدس وصحة القلب

العدس مصدر وفير للألياف وحمض الفوليك والبوتاسيوم. كل هذه العناصر الغذائية تدعم صحة القلب. ويحتوي العدس على كمية من الدهون الغير مشبعة المفيدة و التي تعمل على تعزيز صحة القلب.

وفقًا لجمعية القلب الأمريكية (AHA) ، فإن زيادة تناول الألياف يمكن أن تقلل مستويات الكوليسترول البروتين الدهني المنخفض الكثافة (LDL) – المعروف عنه الكولسترول السيئ-.

لا يقتصر الأمر على وجود علاقة بين الألياف وبين انخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، بل قد يؤدي أيضًا إلى إبطاء تقدم المرض لدى الأفراد المعرضين لمضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية .

يضيف العدس الفيتامينات والمعادن والألياف الأساسية إلى النظام الغذائي. كما أنها توفر البروتين وهي بديل ممتاز للحوم في الوجبات.عندما يستبدل الشخص اللحوم في النظام الغذائي بأطعمة غنية بالألياف ، مثل العدس ، فإنها تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

العدس وضعط الدم

لقد وجدت الدراسات الطبية الحديثة أن البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم في العدس يعمل على خفض ضغط الدم بشكل طبيعي. وفقا للمعاهد الوطنية الأمريكية للصحة (NIH)، العدس واحدة من أفضل مصادر الغذاء للبوتاسيوم.

العدس والحمل والوقاية من تشوهات الأجنة و سكري الحمل

يوفر العدس كمية كبيرة من الفولات (الفوليك أسيد Folic Acid), ومن المعروف أن حمض الفوليك ضروري لمنع عيوب الأنبوب العصبي عند الأجنة ويعمل على الوقاية من التشوهات الخلقية التي قد تصيب الجنين.

الفولات  يمكن أن يقلّل أيضا من خطر الإصابة بسكري الحمل. وجدت دراسة أجريت عام 2019 على 14553 امرأة حامل أن الذين تناولوا المزيد من الفولات خلال فترة الحمل كانوا أقل عرضة للإصابة بسكري الحمل.

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن تستهلك الإناث في سن الإنجاب ما لا يقل عن 400 ميكروغرام (mcg) من المواد التي تحتوي على حمض الفوليك أو تناول حمض الفوليك يوميًا. كما ينصح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) النساء بزيادة الكمية الفوليك اسيد أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية.

العدس و  السكري من النوع الثاني

ما يميز العدس الأحمر أنه يحتوي على كربوهيدرات تحتاج وقت اكبر للهضم، بالاضافة الى الألياف التي تساهم في الشعور بالشبع لمدة أكثر من ساعتين بعد تناولك وجبة الطعام.

العدس و الوقاية من السرطان

العدس أيضا يحتوي على عنصر السيلينيوم, والمعروف عنه أنه قد يقلل من معدلات نمو الأورام. كما قد يحسن استجابة الشخص المناعية للعدوى عن طريق تحفيز إنتاج الخلايا التائية -الخلايا التائية تقتل المرض-.

حيث أثبتت بعض الدراسات الطبية أن السيلينيوم قد يساعد في تقليل معدلات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والبروستات والرئة والمثانة والجلد والمريء وسرطان المعدة, مع المطالبة بالمزيد من الدراسات التي توضح طبيعة العلاقة بين السيلينيوم و السرطان.

كما تساعد الألياف على الوقاية وانخفاض معدلات الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

العدس و البروتين

عند مقارنة العدس مع حبوب أخرى ، يكون العدس في المرتبة الثانية من حيث البروتين (فول الصويا يحتل المرتبة الأولى). يمكن أن يعطيك العدس نفس جودة البروتين الموجودة في اللحوم. ولكن عندما تأكل العدس بدلاً من اللحم الأحمر أو المعالج، فأنت تختار صحة قلبك. و من المعروف عن البروتين أنه لبنة أساسية في تكوين العظام والعضلات والجلد.

العدس و محاربة التعب

نقص الحديد هو سبب شائع للتعب. إن عدم تناول كمية كافية من الحديد في النظام الغذائي يمكن أن يؤثر على مدى كفاءة استخدام الجسم للطاقة. هناك نوعان من الحديد: الهيم و غير الهيم. توفر النباتات الحديد غير المصنوع من العدوى ، وتعد العدس من المصادر الجيدة الغنية بالحديد بشكل خاص.

### اللحوم والأسماك توفر الحديد الهيم.

يعتبر الحديد غير الهيم من الأشكال الأساسية للحديد بالنسبة للأشخاص الذين لا يستهلكون اللحوم للصحة أو لأسباب أخرى. ومع ذلك، لا يمكن للجسم امتصاص الحديد غير المحتوي على الحديد وكذلك الهيم. لذا ، حاول الجمع بينه وبين الأطعمة الغنية بفيتامين C ، مثل الحمضيات والتوت والفلفل ، مما يحسن الامتصاص.

العدس و انقاص الوزن

يستطيع العدس أن يحد من شهيتك لأنه يجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول من المواد الغذائية الأخرى. يساعد تناول الألياف الكافية كعامل مهم في انقاص الوزن عن طريق العمل “كعامل كبير” في الجهاز الهضمي.

حيث تساعد الألياف الموجودة في النظام الغذائي على زيادة الشعور بالامتلاء والمصدر الموثوق به وتقليل الشهية. هذا يمكن أن تقلل من السعرات الحرارية الشاملة للشخص.

العدس و الامساك

المحتوى العالي من الألياف في العدس يساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، والذي بدوره يمنع الإمساك ويعزز حركة الأمعاء بانتظام. العدس يوفر لك الكثير من الألياف. وتلبي حصة واحدة من العدس ما قيمته 32 ٪ من الألياف التي تحتاجها كل يوم.

### القيمة الغذائية التي يحتويها العدس

القيمة الغذائية التي يحتويها كوب من العدس
القيمة الغذائية التي يحتويها كوب من العدس

يعتبر العدس غذاء غني جداً بالعديد من المعادن والبروتين والألياف. حيث أن كوب من العدس المطبوخ (يعادل ما قيمته 100 غرام)  يحتوي على:

  • 116 سعرة حرارية (سعر حراري)
  • 9.02 غرام من البروتين
  • 0.38 غرام من الدهون
  • 20.13 غرام من الكربوهيدرات ، بما في ذلك 7.9 غرام من الألياف و 1.8 غرام من السكر

كما يوفر العدس العناصر الغذائية الأساسية التالية:

  • (حمض الفوليك / حديد / المنغنيز / الفوسفور / الكالسيوم / الثيامين / بوتاسيوم / فيتامين ب 6 )

كما يحتوي العدس على بعض العناصر العزيزة التي يوفرها العدس:

  • (الريبوفلافين / النياسين / حمض البانتوثنيك / المغنيسيوم / زنك / نحاس / عنصر السيلينيوم)

أنواع وأشكال العدس:

 

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من العدس وتشمل هذه:

يوجد من العدس عدة أصناف. الأنواع الأكثر شيوعًا هي البني والأخضر والأحمر. يحب اختصاصيو التغذية الطعام الخالي من الغلوتين لأنه يحتوي على الكثير من التغذية.

  • العدس البني: له نكهة خفيفة ، ترابية ، صلبة ، لكنها ستصبح طرية عند الإفراط في الطهي. تتراوح في اللون من البني الفاتح إلى الأسود.
  • العدس الأخضر الفرنسي أو Puy: له مذاق حار وملمس مقدد.
  • العدس الأحمر: شائعة في المطبخ الشرق أوسطي أو الهندي وهي عبارة عن عدس بني مطحون.
انواع واشكال العدس
انواع واشكال العدس

وتشمل الأنواع الأخرى عدس Beluga الأسود ، الذي يشبه الكافيار ، وأكثر تكلفة. العدس الأبيض ، وهو العدس الأسود دون بدن ، والعدس Macachiados ، التي لها مذاق قوي وجذاب مميز وغالبا ما تظهر في الأطباق المكسيكية.

مخاطر تناول العدس

# الانتفاخ

استهلاك كميات كبيرة من الألياف قد يسبب انتفاخ البطن والإمساك. فبالرغم من جميع فوائد العدس إلاّ أنه يصعب تفكيك الألياف الموجودة في العدس. لهذا السبب يمكن أن يسبب الغاز والتشنج إذا كنت تأكل الكثير منه.

# أمراض الكلي

بسبب ارتفاع منسوب البروتين الموجود في العدس, فإن زيادة تناوله بكميات كبيرة عن حاجة الجسم فيقوم الجسم بطرحه خارج الجسم عن طريق الكلي, و بالتالي زيادة كمية البروتين الموجود يؤدي إلى زيادة الاجهاد على الكلية.

# فرط بوتاسيوم الدم

بسبب ارتفاع منسوب البوتاسيوم في العدس فإن زيادته تحدث حالة فرط بوتاسيوم الدم و التي يصاحبها التعب و شعور بالهزال العام والقئ والخدر.

نصائح عامة بخصوص تناول العدس

  • إذا كنت ترغب في تقليل محتوى المواد التي تعيق امتصاص العناصر الغذائية في العدس الأحمر، يمكنك نقعها بالماء لمدة معينة قبل عملية الطهي.
  • يجب على أي شخص يزيد من تناول الألياف لديه: شرب الكثير من السوائل لمنع الامساك, استهلاك كميات صغيرة من الألياف في كل وجبة, و زيادة تدريجية في استهلاك الألياف في كل وجبة خلال 1-2 أشهر

هذه النصائح يمكن أن تساعد في منع الانزعاج الهضمي حيث يتكيف الجسم مع زيادة الألياف.

يحتوي العدس أيضًا على الكربوهيدرات المخمرة (FODMAPs) ، والتي قد تؤدي إلى أعراض هضمية لدى أولئك الذين لديهم متلازمة القولون العصبي (IBS). لذلك فإن العدس المعلب تنخفض فيه كمية الكربوهيدرات المخمرة FODMAPs ، وعادة ما يتحمله الأشخاص المصابون بـ IBS.

الخلاصة

شوربة العدس الشعبية والمشهورة في كثير من البلدان الشرقية و الغربية, تحتوي في مضمونها على العديد من العناصر الاساسية كالحديد و الكالسيوم و البوتاسيوم و المنغنيز و كذلك العديد من الاحماض الضرورية لصحة الجسم و  من اشهرها حمض الفوليك الذي يوفره العدس. كما يساعد العدس في الوقاية من مضاعفات امراض القلب والأوعية الدموية من خلال خفض معدلات الكوليسترول الضار (LDL) و الوقاية من مرض سكري الحمل بسبب احتوائه على كربوهيدات غنية.

كل ما سبق بالاضافة لاحتواء العدس على قيمة عالية جداً من البروتين النباتي الذي يتفوق في فوائده على البروتين الحيواني أكسبت العدس شهرة كبيرة جدا في كل الأنظمة الغذائية و الأطباق الشعبية في شتى البلدان, و بهذا الفضل اكسبت العدس اسم لحم الفقراء.

اقرأ المزيد:

 

Facebook Comments
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق