أهم الأخبار

6 أسباب تمنع إتمام صفقة تبادل الاسرى بين حماس و اسرائيل

اخر تطورات صفقة تبادل الاسرى بين حماس و اسرائيل

استخدم مفاتيح (→ السابق & التالي ←) للتصفح

هل حقاً يوجد تقدّم في مفاوضات صفقة تبادل اسرى بين حماس و اسرائيل ؟!

كان موسى دودين، مسؤول ملف الأسرى، في حركة حماس وعضو مكتبها السياسي، قد نفى 12 أبريل الجاري، صحة الأنباء التي تحدثت عن قرب التوصل إلى “صفقة وشيكة، أو الاتفاق على صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل”. وقال دودين في بيان نشره المكتب الإعلامي لحركة حماس “لم نلمس جدية عملية من طرف الاحتلال حتى الآن في التعاطي مع هذا الملف”، لكنه رحّب بالوساطات التي يمكن أن “تسهل الوصول إلى خطوات باتجاه إنجاز صفقة تبادل“.

وأشار مسؤول اسرائيلي في حوار خاص للقناة الاسرائيلية 13: “إلى أن أزمة فيروس كورونا، واحتياج حركة حماس للمعدات لمواجهة الفيروس قد تعجّل بإتمام الصفقة“.

وتقول حركة حماس إنها على استعداد لخوض مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل، من أجل إبرام صفقة تبادل شاملة، تشمل الإفراج عن أعداد كبيرة من الأسرى. وتشير معطيات فلسطينية رسمية إلى وجود أكثر من 5 آلاف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية.

أسباب تمنع اتمام صفقة تبادل أسرى بين اسرائيل و حماس

تعتبر مفاوضات تبادل الأسرى في أي حكومة من أصعب المهام التي يمكن القيام بها بين أي طرفين متنازعين. في نهاية المفاوضات سيظهر لنا طرف منتصر واخر خاسر. و في مفاوضات تبادل الأسرى بين حماس واسرائيل كلاهما يرفض أن يكون الطرف الخاسر مما يجعل المسألة معقدة للغاية و التقدم يكاد يكون معدوم.

وإليك أهم الأسباب التي تمنع حدوث أي تقدم في مفاوضات صفقة التبادل:

1 – لم يتغير شئ في العقلية السياسية الحاكمة في كلا الطرفين (حماس واسرائيل).

2- منظمة “ضحايا الارهاب – ألماجور”” الاسرائيلية رفعت طلباً قضائياً لمنع عقد صفقة تبادل مع حماس و الافراج عن اسرى فلسطينين متهمين بقضايا ارهابية ضد اسرائيل ومواطنيها.

3- الحكومة الاسرائيلية الحالية هي حكومة انتقالية و تقول أن الاتصالات أولية وليست بشكل نهائي.

4- الوضع الأمني الاسرائيلي المضطرب في ظل الافراج عن اسرى متهمين بعمليات فدائية ضد اسرائيل. على غرار ما حدث في صفقة تبادل 2011.

5- اقترحت اسرائيل تقديم مساعدات انسانية ونقل مستلزمات طبية لمواجهة وباء كورونا إلى غزة و كذلك دفع برامج اقتصادية في القطاع مقابل المفقودين والجنود الاسرائيلين.

6- تصرّ الحركة على عدم إعطاء أي معلومات عنهم إلا بعد أن تفرج إسرائيل عن أسرى محررين أعادت اعتقالهم، بعد أن أفرجت عنهم خلال صفقة شاليط.

اخر تطورات صفقة تبادل الاسرى بين حماس و اسرائيل

كان موسى دودين، مسؤول ملف الأسرى، في حركة حماس وعضو مكتبها السياسي، قد نفى 12 أبريل الجاري، صحة الأنباء التي تحدثت عن قرب التوصل إلى “صفقة وشيكة، أو الاتفاق على صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل“. وقال دودين في بيان نشره المكتب الإعلامي لحركة حماس “لم نلمس جدية عملية من طرف الاحتلال حتى الآن في التعاطي مع هذا الملف”، لكنه رحّب بالوساطات التي يمكن أن “تسهل الوصول إلى خطوات باتجاه إنجاز صفقة تبادل“.

وقال السنوار -في مقابلة مع فضائية الأقصى- إن مشاورات صفقة الأسرى توقفت منذ بداية الأزمة السياسية داخل إسرائيل، وإنهم أوصلوا رسالة لكل الوسطاء بأنه لا يمكن بدء مفاوضات صفقة جديدة قبل الإفراج عن أسرى صفقة شاليط، الذين أعيد اعتقالهم.

وقال محمود الزهار القيادي البارز في حركة حماس: إن “حماس معنية بصفقة متوازنة، لا تخرج إسرائيل رابحة منها على حساب الأسرى الفلسطينيين”.

المصادر:

 

 

استخدم مفاتيح (→ السابق & التالي ←) للتصفح

أ. محمد اللحام

كاتب أكاديمي و باحث ماجستير الطب المخبري منذ 2013 محاضر أكاديمي في عدة جامعات داخل قطاع غزة مهتم بالصحة العامة و المنتجات الطبيعية و الوضع السياسي للشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم اضافة منع الاعلانات

فضلا وليس امرا ايقاف حاجب الاعلانات حتى يتسنى لك تصفح الموقع