حواءمجتمع

التهاب عنق الرحم , الأسباب , الأعراض , التشخيص , العلاج

استخدم مفاتيح (→ السابق & التالي ←) للتصفح

ما هو التهاب عنق الرحم وما الذي يسببه؟. التهاب عنق الرحم هو التهاب يصيب عنق الرحم ، وهو الطرف السفلي الضيق للرحم الذي ينفتح على المهبل. قد تكون حالات التهاب عنق الرحم خفيفة أو شديدة. و غالبًا ما يحدث التهاب عنق الرحم بسبب عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (STI)

عنق الرحم هو ممر ضيق يربط بين الرحم والمهبل. في كل شهر ، يخرج دم الحيض من الرحم عبر عنق الرحم إلى المهبل. إذا كان هناك شيء يهيج عنق الرحم و يسبب افرازات مهبلية مرضية ، فإن الحالة تسمى التهاب عنق الرحم.

لكن السؤال الأهم : ما هي أسباب التهاب عنق الرحم ؟! و ما هي أعراض التهاب عنق الرحم ؟! و كيف يمكن تشخيص التهاب عنق الرحم ؟! و كيف يمكن علاج التهاب عنق الرحم ؟! . الاجابة ستجدها في هذه المقالة.

التهابات عنق الرحم - حديث الصباح
عنق الرحم

أعراض التهاب عنق الرحم

تتفاوت الأعراض من سيدة إلى أخرى. ومن الممكن الإصابة بالتهاب عنق الرحم وعدم ظهور أي علامات أو أعراض. وفي أغلب الأحيان ، لا يسبب التهاب عنق الرحم أي علامات وأعراض ، وقد تكتشفين فقط إصابتك بالتهاب عنق الرحم بعد إجراء فحص الحوض الذي يجريه طبيبك لسبب آخر.

و تشمل الأعراض المحتملة لالتهاب عنق الرحم :

  • حكة أو تهيج في المهبل
  • النزيف بين فترات الحيض.
  • ألمًا أثناء الجماع أو أثناء فحص الحوض.
  • نزيف مهبلي بعد ممارسة العلاقة الحميمية ، لا يرتبط بالدورة الشهرية.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية بكميات كبيرة (صفراء , خضراء , رمادية أو بيضاء غير عادية ذات رائحة كريهة).
  • كثرة التبول المؤلم.
  • شعور بالضغط في الحوض.
  • الم أسفل الظهر.
  • وجع في منطقة البطن.

قد يؤدي التهاب عنق الرحم الشديد إلى إفرازات مهبلية سميكة أو صفراء أو خضراء تشبه القيح.

أسباب حدوث التهاب عنق الرحم

 

غالبًا ما ينتج التهاب عنق الرحم عن عدوى الميكروبات الدقيقية مثل (فطريات , بكتيريا , فيروسات) تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. و يمكن أن يتطور التهاب عنق الرحم من أسباب غير معدية أيضًا. يتضمن العلاج الناجح لالتهاب عنق الرحم علاج السبب الكامن وراء الالتهاب.

تشمل الأسباب المحتملة لالتهاب عنق الرحم ما يلي:

  • الأمراض المنقولة جنسيا (بسبب فطريات , بكتيريا , فيروسات).
  • ردود الفعل التحسسية. قد تؤدي الحساسية ، سواء تجاه مبيدات النطاف المانعة للحمل أو اللاتكس الموجود في الواقي الذكري ، إلى التهاب عنق الرحم.
  • تهييج منطقة الرحم. يمكن أن يؤدي أيضًا رد الفعل تجاه منتجات النظافة النسائية ، مثل الدوش أو مزيلات العرق النسائية أو مواد النظافة النسائية مثل شفرات الحلاقة او كريم الحلاقة الخاص او مزيلات العرق او حتي كريمات المناطق الحساسة او المزلقات نفسها. قد تؤدي إلى التهاب عنق الرحم.
  • اختلال التوازن البكتيري والذي يؤدي الي فرط نمو البكتيريا. يمكن أن يحدث إذا طغت البكتيريا الضارة على البكتيريا الصحية في المهبل (التهاب المهبل الجرثومي) إلى التهاب عنق الرحم.
  • التهاب عنق الرحم للحامل . الحمل: يمكن أن يؤثر ذلك على مستويات الهرمونات ويؤدي إلى التهاب عنق الرحم لأن عنق الرحم يكون أكثر حساسية في هذا الوقت.
  • السرطان أو علاج السرطان: قد تؤثر علاجات السرطان أو المراحل المتقدمة من سرطان عنق الرحم على أنسجة عنق الرحم. هذا نادر ولكنه قد يؤدي إلى أعراض التهاب عنق الرحم.

عوامل خطورة زائدة للإصابة بالتهابات عنق الرحم

  • أنتِ أكثر عرضة للإصابة بالتهاب عنق الرحم في حالات اضافية مثل :
  • الانخراط في سلوك جنسي شديد الخطورة ، مثل ممارسة الجنس دون وقاية
  • ممارسة الجنس مع شركاء متعددين أو ممارسة الجنس مع شخص يشارك في سلوكيات عالية الخطورة
  • بدأ الجماع في سن مبكرة
  • لديك تاريخ من الأمراض المنقولة جنسياً

ما هي المضاعفات التي تحدث عن الاصابة ب التهابات عنق الرحم ؟

يعمل عنق الرحم كحاجز لمنع البكتيريا والفيروسات من دخول الرحم. عندما يصاب عنق الرحم ، هناك خطر متزايد من انتقال العدوى إلى الرحم.

يمكن أن ينتشر التهاب عنق الرحم الناجم عن السيلان أو الكلاميديا ​​إلى بطانة الرحم وقناتي فالوب ، مما يؤدي إلى مرض التهاب الحوض (PID) ، وهو عدوى تصيب الأعضاء التناسلية الأنثوية و تشمل الرحم و قناتي فالوب و المبيض ويمكن أن تسبب مشاكل في الخصوبة إذا تُركت دون علاج.

كيف يمكن الوقاية من الاصابة بالتهاب عنق الرحم ؟!

لتقليل خطر الإصابة بالتهاب عنق الرحم الناجم عن الأمراض المنقولة جنسيًا ، استخدم الواقي الذكري باستمرار وبشكل صحيح في كل مرة تمارس فيها العلاقة الحميمية.

الواقي الذكري فعال للغاية ضد انتشار الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ، مثل السيلان والكلاميديا ​​، والتي يمكن أن تؤدي إلى التهاب عنق الرحم.

إن كونك في علاقة طويلة الأمد تلتزم فيها أنت وشريكك غير المصاب بممارسة الجنس مع بعضكما البعض بشكل حصري يمكن أن يقلل من احتمالات الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

كيف يمكن تشخيص الاصابة بالتهابات عنق الرحم ؟!

لتشخيص التهاب عنق الرحم ، من المرجح أن يُجري طبيبك فحصًا إكلينيكياً يتضمن:

1- فحص الحوض من اجل تشخيص التهاب عنق الرحم.

إجراء فحص الحوض للسيدات
كيفية إجراء فحص الحوض

خلال هذا الفحص ، يفحص طبيبك أعضاء الحوض بحثًا عن مناطق التورم والألم. قد يضع أيضًا منظارًا في المهبل لعرض الجدران العلوية والسفلية والجانبية للمهبل و عنق الرحم.

2- جمع عينات طبية أو مسحات عنق الرحم .

في عملية مشابهة لاختبار عنق الرحم ، يستخدم طبيبك مسحة قطنية صغيرة أو فرشاة لإزالة عينة من السائل المهبلي وعنق الرحم برفق. يرسل طبيبك العينة إلى المختبر لاختبارها من العدوى. يمكن أيضًا إجراء الاختبارات المعملية على عينة البول.

مسحة عنق الرحم للالتهابات
طريقة عمل مسحة عنق الرحم للالتهابات
طريقة عمل مسحة عنق الرحم للالتهابات
طريقة عمل مسحة عنق الرحم للالتهابات
طريقة عمل مسحة عنق الرحم للالتهابات
طريقة عمل مسحة عنق الرحم للالتهابات
طريقة عمل مسحة عنق الرحم للالتهابات
طريقة عمل مسحة عنق الرحم للالتهابات

علاج التهاب عنق الرحم

التهاب عنق الرحم ليس له علاج واحد او وحيد والسبب في ذلك يرجع الي تعدد أسباب حدوث التهاب عنق الرحم. لذلك من الضروري جداً معرفة السبب الحقيقي وراء حدوث التهاب عنق الرحم حتي يتم العلاج بطريقة مناسبة.

لن تحتاج إلى علاج من التهاب عنق الرحم الناجم عن رد فعل تحسسي تجاه منتجات مثل مبيد النطاف أو منتجات النظافة النسائية. و انما فقط تجنب المواد التي تحدث هذا التهييج التحسسي و قد يكون من خلال تغيير نوع الواقي الذكري او مواد النظافة النسائية مثل شفرات الحلاقة او كريم الحلاقة الخاص او مزيلات العرق او حتي كريمات المناطق الحساسة او المزلقات نفسها.

إذا كنت مصابًا بالتهاب عنق الرحم بسبب عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ، فستحتاج أنت وشريكك إلى العلاج ، غالبًا باستخدام دواء مضاد حيوي.

قد يصف طبيبك الأدوية المضادة للفيروسات إذا كنت تعانين من الهربس التناسلي ، مما يساعد على تقليل الوقت الذي تعانين فيه من أعراض التهاب عنق الرحم. ومع ذلك ، لا يوجد علاج للهربس. الهربس حالة مزمنة قد تنتقل إلى شريكك الجنسي في أي وقت.

قد يوصي طبيبك أيضًا بإعادة اختبار التهاب عنق الرحم الناجم عن السيلان أو الكلاميديا بعد الانتهاء من العلاج.

لتجنب انتقال عدوى بكتيرية إلى شريكك ، انتظر لممارسة الجنس حتى تنتهي من العلاج الذي أوصى به طبيبك.

علاج التهاب عنق الرحم بدون أدوية طبية في المنزل

إذا كانت المرأة مصابة بالتهاب عنق الرحم المزمن مع أعراض خفيفة ، فقد تختار استخدام العلاجات المنزلية للمساعدة في تخفيف الأعراض. يجب على الشخص دائمًا استخدام العلاجات المنزلية جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية. ليس المقصود منها أن تحل محلها.

تشمل العلاجات المنزلية التي قد تساعد في علاج التهاب عنق الرحم ما يلي:

1- علاج التهاب عنق الرحم بالأعشاب:

وجدت دراسة أجريت عام 2014 أن العلاجات الطبية الصينية التقليدية ، بما في ذلك الأعشاب الصينية المحددة ، قد تكون فعالة في علاج التهاب عنق الرحم.

2- تناول الزبادي أو تناول مكملات البروبيوتيك في علاج تقرحات عنق الرحم:

يحتوي الزبادي على بكتيريا صحية تسمى البروبيوتيك. البروبيوتيك متاح أيضًا في شكل مكمل غذائي ومتاح للشراء عبر الإنترنت. تشير دراسة أجريت عام 2014 إلى أن البروبيوتيك قد تساعد في علاج التهاب المهبل الجرثومي ، وهو أحد أسباب التهاب عنق الرحم.

3- تناول الثوم أو تناول مكملات الثوم:

للثوم خصائص قوية مضادة للبكتيريا. وجدت دراسة أخرى عام 2014 أن تناول مكملات الثوم قد يساعد أيضًا في علاج التهاب المهبل البكتيري.

4- شرب الشاي الأخضر:

أشارت دراسة أجريت عام 2014 إلى أن الشاي الأخضر قد يكون له دور وقائي في الحد من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض وبطانة الرحم.

5- تجنب المهيجات:

تجنب الدوش ، والسدادات القطنية ، والأغشية ، والصابون المعطر يقلل من خطر التهيج.

6- ارتداء الملابس الداخلية القطنية الفضفاضة:

تقلل الملابس الداخلية المسامية من تراكم الرطوبة والبكتيريا التي يمكن أن تؤدي إلى العدوى.

7- استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة العلاقة الحميمية:

هذا يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي ، وهي أحد الأسباب الرئيسية لالتهاب عنق الرحم.

مخاطر الاصابة بالتهاب عنق الرحم

إذا تُرك التهاب عنق الرحم دون علاج ، فقد يؤدي إلى مضاعفات. قد تشمل هذه:

  • مرض التهاب الحوض
  • العقم
  • الحمل خارج الرحم

الخلاصة

التهاب عنق الرحم هو مرض يصيب الجهاز التناسلي الانثوي لأسباب عديدة أشهرها الأمراض المنقولة جنسياً أو بسبب رد فعل تحسسي. التهاب عنق الرحم له اعراض عديدة منها افرازات مهبلية غير عادية ذات رائحة كريهة و قد يصاحبها ألم اثناء الجماع أو حدوث نزف غير حيضي او نزول دم بعد العلاقة الحميمة. ويمكن تشخيص التهاب عنق الرحم من خلال فحص الحوض عند الطبيب او جمع مسحة عنق الرحم و بناء على سبب حدوث الالتهاب يتم تحديد العلاج المناسب للتخلص من التهاب عنق الرحم الذي له مضاعفات شديدة قد تصل الي العقم في حال ترك دون علاج.

المصادر :
استخدم مفاتيح (→ السابق & التالي ←) للتصفح

أ. محمد اللحام

كاتب أكاديمي و باحث ماجستير الطب المخبري منذ 2013 محاضر أكاديمي في عدة جامعات داخل قطاع غزة مهتم بالصحة العامة و المنتجات الطبيعية و الوضع السياسي للشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم اضافة منع الاعلانات

فضلا وليس امرا ايقاف حاجب الاعلانات حتى يتسنى لك تصفح الموقع