أهم الأخبارمجتمع

كيفية الوقاية من الاصابة بالخرف أو الشيخوخة

استخدم مفاتيح (→ السابق & التالي ←) للتصفح

تريد الحفاظ على صحة دماغك و قلبك ؟! عليك بالمشي. أثبتت الدراسات الحديثة أن المشي يعزز من التغييرات الإيجابية في المادة البيضاء داخل الدماغ لدى كبار السن.

تكمن أهمية المادة البيضاء في الدماغ في تسريع النواقل العصبية بين الخلايا، مما يمكن خلايا الدماغ من إرسال الرسائل واستقبالها بسرعة كبيرة جدا. ويتحقق هذا التواصل من خلال مادة “الميالين” الذهنية، التي تغطي المادة البيضاء.(1)

والمادة الرمادية، من ناحية أخرى، هي مفتاح معالجة المعلومات بمجرد حملها على الألياف العصبية حتى تصل إلى وجهتها. أما المادة البيضاء فهي التي يستخدمها المخ لزيادة سرعة الرسائل بين جميع أنحاءه.(2)
المادة البيضاء داخل الدماغ
المادة البيضاء داخل الدماغ

يتكون الدماغ من المخ والمخيخ والجذع الدماغي. يقوم بالتحكم في معظم أنشطة الجسم، بمعالجة ودمج وتنسيق المعلومات التي يتلقاها من الأجهزة الحسيِّة، ويتخذ القرارات فيما يتعلق بالتعليمات المُرسلة إلى باقي أعضاء الجسم.

يتكون المخ وهو الجزء الأكبر مِن دماغ الإنسان. من نصفيِّ الكرة المخيِّة يحتوي كل نصف كرة على لبّ داخلي يتكون من مادة بيضاء. وسطح خارجي -القشرة المخية- يتكون من مادة رمادية. تتكون القشرة المُخية من طبقة خارجية تُسمى القشرة الحديثة وطبقة داخلية تُسمى القشرة العريقة.(3)

و لتبسيط المثال يمكن تصور عمل المادة البيضاء و الرمادية داخل الدماغ كالتالي : (نفرض ان الدماغ هو عبارة عن منزل ومؤشرات أداء الدماغ هو الإنارة و سنعتبر أن المصباح الكهربائي هو المادة الرمادية ، وجميع الأسلاك الكهربائية الداخلية التي تربطه بمنزلك هي المادة البيضاء, و كلما كانت الأسلاك الداخلية -المادة البيضاء- بحالة جيدة كانت الانارة أفضل).

تشير بعض الأبحاث إلى أن ذاكرتنا العاملة تبدأ في التدهور في الثلاثينيات من العمر. بحلول سن الثلاثين تقريبًا ، يبدأ جسمك بشكل طبيعي في فقدان كتلة العضلات وكثافة العظام ، وفي حوالي سن الأربعين ، يبدأ دماغك في فقدان حجمه بنسبة 5٪ تقريبًا كل عقد.

عادات تدمر صحة الدماغ

المشي السريع يحافظ على صحة الدماغ

لكن دراسة جديدة من جامعة ولاية كولورادو تشير إلى أنك قد تكون قادرًا على عكس موجة الشيخوخة ، على الأقل عندما يتعلق الأمر بدماغك. وجدت الدراسة ، التي نُشرت على الإنترنت في 24 يونيو في Neuroimage ، أن المشاركين الذين أكملوا ستة أشهر من المشي السريع المنتظم شهدوا لياقة أفضل للقلب والأوعية الدموية وتحسينات في المادة البيضاء والذاكرة مقارنة بالأشخاص الذين مارسوا تمارين الإطالة والتوازن لنفس الفترة الزمنية. (4)

هل يمكن أن تساعد التمارين في منع الخرف أو فقدان الذاكرة؟

نظرًا لأنه ثبت أن المادة البيضاء تتدهور في كل من الشيخوخة الصحية والخرف ، فمن الأهمية بمكان تحديد ما إذا كان يمكن إبطاء هذه العملية أو حتى عكسها ، وفقًا للمؤلفين.

ستة أشهر من المشي السريع المنتظم ستؤدي إلى تحسين صحة القلب والأوعية الدموية وتحسين المادة البيضاء والذاكرة حسب اخر الدراسات العلمية.

على الرغم من أن هذه الدراسة ليست الأولى التي تُظهر أن النشاط البدني يبطئ التدهور المعرفي بل ويعزز التغييرات الإيجابية في الدماغ (تسمى اللدونة العصبية) ، فإن معظم تلك الدراسات ، وفقًا لمراجعة نُشرت في ديسمبر 2020 في Neural Plasticity ، نظرت في المادة الرمادية ، والتي تشكل الطبقة الخارجية للدماغ وتحتوي على نسبة عالية من الخلايا العصبية.

ارتبط المشي بتحسينات في المادة البيضاء والذاكرة

وجد الباحثون أن المشاة يتمتعون بصحة قلب وأوعية الدموية بشكل عام أفضل بعد ستة أشهر من النشاط المنتظم 3 مرات اسبوعياً. أيضاً حدوث تغييرات إيجابية في المادة البيضاء و الحصول على ذاكرة أفضل.

كيفية الحفاظ على صحة الدماغ

نصائح تساعد في زيادة صحة الدماغ وقوة الذاكرة

  • النوم المبكر و الكافي لمدة 6-8 ساعات يومياً.
  • الابتعاد عن التوتر و الاجهاد النفسي و الحصول على قسط كاف من الهدوء و الراحة النفسية.
  • الابتعاد عن الكربوهيدات الزائدة عن الحاجة قدر الامكان.
  • التوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية لأنها تعمل على تقلص حجم الدماغ و تلف المادة الرمادية.
  • تناول جرعة يومية بمعدل 600 غرام من حمض الدوكوساهيكسانويك DHA لمدة 6 أشهر، وهو حمض من أحماض أوميغا 3 الدهنية، التي تشكل اللبنة الاساسية في تكوين أنسجة المخ.(5)
  • استخدام اليد و القدم غير المسيطرة من اجل زيادة حجم الدماغ و رفع قدرة المخ.
  • المشي 3 مرات أسبوعياً لمدة 40 دقيقة على الأقل في كل مرة.

الخلاصة

ما هو جيد لقلبك مفيد لدماغك

إن التمرين المنتظم الذي يجعل القلب ينبض بشكل أسرع مفيد لقلبك ، وما هو جيد للقلب مفيد للدماغ.

وأوضحت الدراسات أن التمارين الرياضية يمكن أن تزيد من تدفق الأكسجين والدم إلى جميع أجزاء الجسم ، بما في ذلك الدماغ. هذا يمكن أن يحسن ضغط الدم ، وهو أمر مهم ؛ ارتفاع ضغط الدم هو أحد أهم عوامل الخطر للخرف والأمراض العصبية. يقول كولميناريس إن النشاط البدني المنتظم يرتبط أيضًا بتحسين النوم وتقليل التوتر ، مما قد يكون له أيضًا تأثير إيجابي على الدماغ.

اقرأ أيضاً :

استخدم مفاتيح (→ السابق & التالي ←) للتصفح

أ. محمد اللحام

كاتب أكاديمي و باحث ماجستير الطب المخبري منذ 2013 محاضر أكاديمي في عدة جامعات داخل قطاع غزة مهتم بالصحة العامة و المنتجات الطبيعية و الوضع السياسي للشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم اضافة منع الاعلانات

فضلا وليس امرا ايقاف حاجب الاعلانات حتى يتسنى لك تصفح الموقع